22 Nov, 2017 | 3 Rabiul Awal, 1439 AH

Assalam o alaikum, This question is related to my sister: Husband has given divorce to his wife through written message, words are 'i divorce you wife's name, i divorce you wife's name, i divorce you wife's name' is maslay main talaq ka kya hukum hai?

السلام علیکم !

یہ سوال میری بہن کے متعلق ہے۔

شوہر اپنی بیوی کو تحریری میسج کے ذریعہ  طلاق دے  چکاہے۔ الفاظ یہ ہے:

میں آپ کو طلاق دیتا ہوں،  بیوی  کانام....۔

میں آپ کو طلاق دیتا ہوں،  بیوی  کانام....۔

میں آپ کو طلاق دیتا ہوں،  بیوی  کانام....۔

اس مسئلہ میں طلاق کا کیا حکم ہے؟

الجواب حامدا ومصلیا

مذکورہ صورت میں اگر واقعتاً شوہرہی نےیہ میسج کیا ہے، تو سوال میں درج تفصيل کے مطابق جب اس نے اپنی بیوی کوتین طلاقیں  دے دیں تو  اس سے حرمتِ مغلظہ ثابت ہوگئی ہے ۔ جس  کی وجہ سے اس کی بیوی،  اس پر مکمل طورپر حرام  ہوگئی ہے، لہذا اب  رجوع کی کوئی گنجائش نہیں، بجز اس کے کہ یہ عورت  اس کی عدت  گزارنے کے بعد کسی دوسرے شخص سے نکاح کرلے اور اس کے ساتھ وظائف زوجیت بھی پورے کرے، اس کے بعد وہ شخص کسی وجہ سےاسے طلاق دیدے،یا اس کا انتقال ہوجائےتواس کی عدت گزارنے کے بعد یہ عورت اپنے پہلے شوہر سے نئے مہر کے ساتھ نکاح کرسکتی ہے۔

موطأ مالك - (ج 4 / ص 789)

حدثني يحيى عن مالك أنه بلغه أن رجلا قال لعبد الله بن عباس إني طلقت امرأتي مائة تطليقة فماذا ترى علي فقال له ابن عباس طلقت منك لثلاث وسبع وتسعون اتخذت بها آيات الله هزوا.

صحيح البخاري (2 / 792):

 وقال الليث: حدثني نافع، قال: كان ابن عمر، إذا سئل عمن طلق ثلاثا، قال: «لو طلقت مرة أو مرتين، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمرني بهذا، فإن طلقتها ثلاثا حرمت حتى تنكح زوجا غيرك»

مصنف ابن أبي شيبة (4 / 61):

عن أنس، قال: «كان عمر إذا أتي برجل قد طلق امرأته ثلاثا في مجلس أوجعه ضربا وفرق بينهما»

العناية شرح الهداية - (ج 5 / ص 166)

وطلاق البدعة أن يطلقها ثلاثا بكلمة واحدة أو ثلاثا في طهر واحد وهو حرام عندنا ، لكنه إذا فعل وقع الطلاق وبانت منه وحرمت حرمة غليظة وكان عاصيا .

حاشية ابن عابدين - (3 / 246)

ولو استكتب منآخر كتابا بطلاقها وقرأه على الزوج فأخذه الزوج وختمه وعنونه وبعث به إليها فأتاها وقع إن أقر الزوج أنه كتابه أو قال للرجل ابعث به إليها أو قال له اكتب نسخة وابعث بها إليها وإن لم يقر أنه كتابه ولم تقم بينة لكنه وصف الأمر على وجهه لا تطلق قضاء ولا ديانة وكذا كل كتاب لم يكتبه بخطه ولم يمله بنفسه لا يقع الطلاق ما لم يقر أنه كتابه.

الفتاوى الهندية - (1 / 379)

 رجل استكتب من رجل آخر إلى امرأته كتابا بطلاقها وقرأه على الزوج فأخذه وطواه وختم وكتب في عنوانه وبعث به إلى امرأته فأتاها الكتاب وأقر الزوج أنه كتابه فإن الطلاق يقع عليها وكذلك لو قال لذلك الرجل ابعث بهذا الكتاب إليها أو قال له اكتب نسخة وابعث بها إليها وإن لم تقم عليه البينة ولم يقر أنه كتابه لكنه وصف الأمر على وجهه فإنه لا يلزمه الطلاق في القضاء ولا فيما بينه وبين الله تعالى وكذلك كل كتاب لم يكتبه بخطه ولم يمله بنفسه لا يقع به الطلاق إذا لم يقر أنه كتابه كذا في المحيط .

واللہ اعلم بالصواب

محمد ابوبکر صدیق  غفراللہ لہ

دارالافتاء ،معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ

۱۹؍ربیع الثانی؍۱۴۳۸ھ

۱۸؍جنوری ؍۲۰۱۷ء