22 Nov, 2017 | 3 Rabiul Awal, 1439 AH

Assalam o Allykum, Mai shawaal ki rozo k baray mai janna chathha hoon kya ye rakhna sahi sunnat hai..agar hai tu ess ki tafseel say agha kar tijyeaa... bohut say ulma e kara pakistan me ess ko katai bidat karar detain hain.

السلام علیکم ورحمۃ اللہ وبرکاتہ

میں شوال کے چھ روزوں کے بارے میں جاننا چاہتا ہوں،  کیایہ رکھنا صحیح سنت  ہے، اگر ہے تو اس کی تفصیل سے آگاہ کریں۔  بہت سے علماء کرام  پاکستان میں اس کو بدعت قرار دیتے ہیں۔

الجواب حامدا ومصلیا

شوال کے چھ روزے صحیح حدیث سے ثابت ہیں۔

 چنانچہ حضرت ایوب انصاری رضی اللہ عنہ رسول اللہ ﷺ کا ارشاد نقل فرماتے ہیں:

 (( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتّاً مِنْ شَوَّالٍ ، كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ )) رواه الجماعة الا البخاری والنسائی.

ترجمہ: ‘‘یعنی جس نے رمضان کے روزے رکھے اور پھر شوال کے چھ روزے رکھے تو  یہ ہمیشہ(یعنی پورے سال) کے روزے شمار ہوں گے’’۔

اس حدیث کو امام مسلم، ابوداؤد، ترمذی، اور ابن ماجہ ، ان سب حضرات نے اس حدیث کو صحیح سند کے ساتھ ذکرکیا ہے، فقہ حنفی کی معتبر کتابوں میں بھی ان روزوں کو مستحب اور سنت قرار دیاگیا ہے، لہذا اس کو بدعت قرار دینادرست نہیں۔

فی الدر المختار - (2 / 435)

 ( وندب تفريق صوم الست من شوال ) ولا يكره التتابع على المختار.

وفی حاشية ابن عابدين - (2 / 435)

مطلب في صوم الستة من شوال: (على المختار ) قال صاحب الهداية في كتابه التجنيس: إن صوم الستة بعد الفطر متتابعة منهم من كرهه والمختار أنه لا بأس لأن الكراهة إنما كانت لأنه لا يؤمن من أن يعد ذلك من رمضان فيكون تشبها بالنصارى والآن زال ذاك المعنى اه

 ومثله في كتاب النوازل لأبي الليث و الواقعات للحسام الشهيد و المحيط البرهاني و الذخيرة وفي الغاية عن الحسن بن زياد أنه كان لا يرى بصومها بأسا ويقول كفى بيوم الفطر مفرقا بينهن وبين رمضان

 وفيها أيضا عامة المتأخرين لم يروا به يأسا. واختلفوا هل الأفضل التفريق أو التتابع. وفي الحقائق صومها متصلا بيوم الفطر يكره عند مالك وعندنا لا يكره وإن اختلف مشايخنا في الأفضل، وعن أبي يوسف أنه كرهه متتابعا والمختار لا بأس به اه وفي الوافي و الكافية و المصفى يكره عند مالك وعندنا لا يكره وتمام ذلك في رسالة تحرير الأقوال في صوم الست من شوال للعلامة قاسم وقد رد فيها على ما في منظومة التباني وشرحها من عزوه الكراهة مطلقا إلى أبي حنيفة وأنه الأصح بأنه على غير رواية الأصول وأنه صحح ما لم يسبقه أحد إلى تصحيحه وأنه صحح الضعيف وعمد إلى تعطيل ما فيه الثواب الجزيل بدعوى كاذبة بلا دليل ثم ساق كثيرا من نصوص كتب المذهب.

وکذا فی اعلاء السنن، کتاب الصوم، باب استحباب  صیام ستة من شوال.

واللہ اعلم بالصواب

احقرمحمد ابوبکر صدیق  غفراللہ لہ

دارالافتاء ،معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ

۱۷؍ذیقعدہ؍۱۴۳۷ھ

۲۱؍اگست ؍۲۰۱۶ء