17 Nov, 2017 | 27 Safar, 1439 AH

As salaamu alaikum wa rahmtullahi wa barakathuhu Mera sawaal ye hai ke kya aurat gaadi ya car drive kar sakti hai?

اسلام علیکم ورحمۃ اللہ وبرکاتہ۔

میرا سوال یہ ہے کہ کیا عورت گاڑی، یا  کار چلاسکتی ہے؟

الجواب حامدا ومصلیا ومسلما

فی نفسہ (بذات خود) عورت کے لیے گاڑی چلانا مباح ہے، لیکن چونکہ اس کی وجہ سے عورت کو گھر سے باہر نکلنا لازم ہے، اس لیے عورت کے لیے  گاڑی چلانے کی اجازت  درج ذیل شرائط پر موقوف ہے:

الف۔۔۔ گھر سے باہر نکلتے وقت عورت ان باتوں کا خیال رکھے کہ:

1-  ساراجسم برقع یابڑی چادر کے ساتھ چھپا ہوا ہو۔

2- لباس چست نہ ہو۔

3- نامحرموں  کے ساتھ ہنسی مذاق اور  حیاء کے خلاف گفتگو نہ کی جائے۔

4- اس بات کا پورا اہتمام کیا جائے کہ کسی  نامحرم کے ساتھ خلوت نہ ہو ۔

5- اگر سوا ستتر(77.24) کلو میٹر یا اس سے زیادہ کا سفر کرنا ہو تو محرم ، یا شوہر ساتھ ہو۔

6- بناؤ سنگھار اور تیز خوشبو لگاکر جانے سے بچے۔

7- ایسازیور  پہن کر نہ جائے جو آواز پیدا کرتا ہو۔

8- شوہر یا ولی کی اجازت ہو۔

9- اپنی آنکھوں   اور دل کی حفاظت کرے۔

ب۔۔۔  جن ضرورتوں کو پورا کرنے کے لیے عورت کو گھر سے باہر نکلنے کی شرعاً اجازت ہے، گاڑی چلانے کے لیے نکلنا بھی انہیں ضرورتوں کو پوراکرنے  کے لیے ہو، مثلاً کوئی دینی ضرورت ہویا کوئی دنیوی حاجت ، جیسے کسی قریبی رشتہ دار سے ملنا،یا اس کی عیادت مقصود ہو، یا علاج کی غرض سے ڈاکٹر کے پاس جانا ہو۔ البتہ بلا وجہ گھر سے باہر نکلنا اور اس کی عادت ڈالنے سے بچنا ضروری ہے، بالخصوص   موجودہ پُر فتن دور میں تو اور بھی احتیاط کی ضرورت ہے۔

مذکورہ بالا شرائط کی رعایت کرتے ہوئے اگر عورت بوقت ضرورت گاڑی  چلائے جائز ہے۔

فی احکام القران للشفيع: ۳/ ۴۱۶،۴۱۷)

ما دلت عليه الاية من الاحکام : دلت الاية  علي مسائل:

الاوليٰ: وجوب سترالوجه للنساء بحيث يستر جميع البدن اذا مست الحاجة الي الخروج من البيت۔الثانية:وجوب سترالوجه للنساء اذا خيف الفتنة،کما هو مصرح في تفسير الحبر ابن عباس،مثله عن عبيدة السليماني فيما مر انفا.

الثالث: جوازالخروج من البيت للنساء عندالضرورات الطبعيةأو الشرعية،کمادلت عليه آية الکتاب والآثار الواردة فيه.

وفيه:ص ۴۳۴

{وَلَا يضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيعْلَمَ مَا يخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ قال ابن کثير کانت في الجاهلية اذا تمشي في الطريق وفي رجلها خلخال صامت لا يعلم صوته ضربت برجلها الارض فيسمع الرجال طنينه،فنهي الله المؤمنات عن مثل ذلک۔وکذا اذا شيئ من زينتها مستوراً فتحرکت بحرکة لتظهر ما هو خفي دخل في هذا النهي۔

کل شيئ يظهر الزينة الخفية للرجال لا يجوز

ومن ذلک أنها تنهي عن التعطر والتطيب عند خروجها من بيتها فيشم الرجال طيبها فقد قال أبو عيسيٰ الترمذي بسنده  عن أبي موسى : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال كل عين زانية والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا يعني زانية قال وفي الباب عن أبي هريرة وهذا حديث حسن صحيح وروي أبوداؤد عن أبى هريرة قال لقيته امرأة وجد منها ريح الطيب ينفح ولذيلها إعصار فقال يا أمة الجبار جئت من المسجد قالت نعم.قال لها تطيبت قالت نعم. قال إنى سمعت حبى أبا القاسم -صلى الله عليه وسلم- يقول « لا تقبل صلاة لامرأة تطيبت لهذا المسجد حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة ».۔۔۔۔۔۔۔۔ومن ذلک أيضا أنهن نهين عن المشي في وسط الطريق لم فيه من التبرج،روي أبوداؤد عن أبى أسيد الأنصارى أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول وهو خارج من المسجد فاختلط الرجال مع النساء فى الطريق فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للنساء « استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق ». فكانت المرأة تلتصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به.

احکام القران للشفيع:ص۴۷۲

فلم يبق للحجاب المشروع الا الدرجتان الأوليتان ۔۔۔۔۔۔الثانية خروجهن لحوائجهن مستترات بالبراقع والجلابيب وهو الرخصة للحاجة،ولا شک أن کلتا الدرجتين منه مشروعتان،غيرأن الغرض من الحجاب لما کان سد ذرائع الفتنة وفي خروجهن من البيوت ولو للحوائج والضرورات کان مظنة فتنة شرط عليهن الله ورسولهﷺ شروطا يجب عليهن التزامهن عندالخروج.

                                           الجواب صحیحٌ                                                                                 واللہ اعلم بالصواب

               مفتی عبد الوہاب عفی عنہ                                                                    احقرمحمد ابوبکرصدیق عفا اللہ عنہ

              مفتی عبد النصیر عفی عنہ                                                                 دار الافتاء معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ

                              دار الافتاء، معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ                                                               ۲۸، رجب/ ۱۴۳۷ھ