16 Dec, 2017 | 27 Rabiul Awal, 1439 AH

اگر کوئی خاتون شادی شدہ ہو اور گھریلو مصروفیات کے باعث اپنے ماں باپ کے رشتےداروں سے میل ملاقات نہ رکھ سکے تو کیا یہ قطعی رحمی میں داخل ہے ۔اور یہ بھی رہنمائی فرمائیے کہ جو رشتےدار کسی اور شہر میں مقیم ہوں ان کے متعلق کیا حکم ہے کے کتنے عرصے بعد ان سے ملاقات کی جائے ۔نیز یہ بھی بتائیے گا کہ اگر ان سے اتنی بے تکلفی نہ ہو کہ فون پر بات چیت کریں تو کس طرح تعلق استوار کے جائیں

اگر کوئی خاتون شادی شدہ ہو اور گھریلو مصروفیات کے باعث اپنے ماں باپ کے رشتےداروں سے میل ملاقات نہ رکھ سکے تو کیا یہ قطعی رحمی میں داخل ہے ۔اور یہ بھی رہنمائی فرمائیے کہ جو رشتےدار کسی اور شہر میں مقیم ہوں ان کے متعلق کیا حکم ہے کے کتنے عرصے بعد ان سے ملاقات کی جائے ۔نیز یہ بھی بتائیے گا کہ اگر ان سے اتنی بے تکلفی نہ ہو کہ فون پر بات چیت کریں تو کس طرح تعلق استوار کے جائیں۔

الجواب حامدا ومصلیا

صلہ رحمی کے لئے ماں باپ کے رشتہ داروں سے ملنا جلنا ضروری نہیں ۔اور بے تکلفی نہ ہونے کی بناء پر فون وغیرہ پر رابطہ کرنا بھی ضروری نہیں،البتہ غمی ،خوشی کے مواقع پر ملنا کسی اور ذریعہ سے رابطہ کر لینا چاہیے ۔قطعی رحمی تب لازم آئے گی جب ان سےمکمل رشتہ ناتہ توڑ لیا جائے۔

قال في تفسیر روح المعاني: والمراد بالرحم الأقارب ویقع علی کل من یجمع بینک وبینہ نسب وإن بعد ، ویطلق علی الأقارب من جہة النساء․ (روح المعاني: 4/154)

الدر المختار (6/ 411)

( وصلة الرحم واجبة ولو ) كانت ( بسلام وتحية وهدية ) ومعاونة ومجالسة ومكالمة وتلطف وإحسان ويزورهم غبا ليزيد حبا بل يزور أقرباءه كل جمعة أو شهر ولا يرد حاجتهم لأنه من القطيعة في الحديث إن الله يصل من وصل رحمه ويقطع من قطعها وفي الحديث صلة الرحم تزيد في العمر.

وفی حاشية ابن عابدين (6/ 411)

قوله ( وصلة الرحم واجبة ) نقل القرطبي في تفسيره اتفق الأمة على وجب صلتها وحرمة قطعها للأدلة القطعية من الكتاب والسنة على ذلك. قال في تبيين المحارم واختلفوا في الرحم التي يجب صلتها. قال قوم هي قرابة كل ذي رحم محرم. وقال آخرون كل قريب محرما كان أو غيره اه . والثاني ظاهر إطلاق المتن. قال النووي في شرح مسلم وهو الصواب واستدل عليه بالأحاديث نعم تتفاوت درجاتها ففي الوالدين أشد من المحارم وفيهم أشد من بقية الأرحام ، وفي الأحاديث إشارة إلى ذلك كما بينه في تبيين المحارم . قوله ( ولو كانت بسلام إلخ ) قال في تبيين المحارم وإن كان غائبا يصلهم بالمكتوبة إليهم فإن قدر على المسير إليهم كان أفضل وإن كان له والدان لا يكفي المكتوب إن أراد مجيئه وكذا إن احتاجا إلى خدمته والأخ الكبير كالأب بعده وكذا الجد وإن علا والأخت الكبيرة والخالة كالأم في الصلة وقيل العم مثل الأب وما عدا هؤلاء تكفي صلتهم بالمكتوب أو الهدية اه. وتمامه فيه. ثم اعلم أنه المراد بصلة الرحم أن تصلهم إذا وصلوك لأن هذا مكافأة بل أن تصلهم وإن قطعوك فقد روى البخاري وغيره ليس الواصل بالمكافىء ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها. قوله ( ويزورهم غبا ) الغب بالكسر عاقبة الشيء وفي الزيارة أن تكون في كل أسبوع ومن الحمى ما تأخذه يوما وتدع يوما. قاموس. لكن في شرح الشرعة هو أن تزور يوما وتدع يوما. ولما كان فيه نوع عسر عدل إلى ما هو أسهل من الغب فقال بل يزور أقرباءه في كل جمعة أو شهر على ما ورد في بعض الروايات.

       واللہ اعلم بالصواب

احقرمحمد ابوبکر صدیق  غفراللہ لہ

دارالافتاء ،معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ